الرابطه الايمانيه

منتدى اسلامى يهدف الى توحيد المسلمين ونبذ الفرقه والتحزب لنصرة دين الله الحق
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حال القلوب وماادراك مااحوال القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ثابت سعد الدين
Admin


المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 11/03/2011
العمر : 65

مُساهمةموضوع: حال القلوب وماادراك مااحوال القلوب   السبت مارس 12, 2011 5:09 am

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ,,,

حال القلوب

وما أدراك ما أحوال القلوب؟

أحوال القلوب هي النعمة وهي النقمة،

والقلوب كل قلوب بني آدم بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبه كيف يشاء.

أخرجه مسلم كتاب القدر ، باب تصريف الله تعالى القلوب كيف شاء (2654) (17)،

فإن شاء أزاغه وإن شاء هداه، ولما حدّث النبي عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث قال:

«اللهم مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك»

أخرجه الترمزي كتاب القدر ، باب ما جاء أن القلوب بين أصبعي الرحمن (2140) .

وقال : حديث حسن صحيح ..،

فالقلوب لها أحوال عجيبة، فتارة يتعلق القلب بالدنيا، وتارة يتعلق بشيء من الدنيا،

وتارة يتعلق بالمال ويكون المال أكبر همه، وتارة يتعلق بالنساء وتكون النساء أكبر همه،

وتارة يتعلق بالقصور والمنازل ويكون ذلك أكبر همه،

وتارة يتعلق بالمركوبات والسيارات ويكون ذلك أكبر همه،

وتارة يكون مع الله عز وجل ، دائماً مع الله يتعلق بالله سبحانه وتعالى،

ويرى أن الدنيا كلها وسيلة إلى عبادة الله، وطاعتة،

فيستخدم الدنيا من أجل تحقيق العبودية لله عز وجل؛

لأنها خلقت له ولا تستخدمه الدنيا.

وهذه أعلى الأحوال وأصحاب الدنيا هم الذين يخدمونها، هم الذين أتعبوا أنفسهم في تحصيلها.

لكن أصحاب الآخرة هم الذين استخدموا الدنيا وخدمتهم الدنيا،

ولذلك لا يأخذونها إلا عن طريق رضى الله، ولا يصرفونها إلا في رضى الله عز وجل،

فاستخدموها أخذاً وصرفاً،

لكن أصحاب الدنيا الذين تعبوا بها سهروا الليالي يراجعون الدفاتر،

يراجعون الشيكات، يراجعون المصروفات، يراجعون المدفوعات،

يراجعون ما أخذوا وما صرفوا،

هؤلاء في الحقيقة استخدمتهم الدنيا ولم يستخدموها،

لكن الرجل المطمئن الذي جعل الله رزقه كفافاً يستغني به عن الناس،

ولا يشقى به عن طاعة الله،

هذا هو الذي خدمته الدنيا،

هذه أحوال القلوب، وأحوال القلوب هي أعظم الأحوال ،

ولهذا يجب علينا جميعاً أن نراجع قلوبنا كل ساعة كل لحظة

أين صرفت أيها القلب؟

أين ذهبت؟ لماذا تنصرف عن الله؟ لماذا تلتفت يميناً وشمالاً؟

ولكن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم وقد غلب على كثير من الناس،

حتى إن الإنسان ليصرف عن صلاته التي هي رأس ماله بعـد الشهادتين

فتجده إذا دخل في صلاته ذهب قلبه يميناً وشمالاً، حتى يخرج من صلاته ولم يعقل منها شيئاً،

والناس يصيحون يقولون صلاتنا لا تنهانا عن الفحشاء والمنكر أين وعد الله؟

فيقال: يا أخي هل صلاتك صلاة

إذا كنت من حين تكبر تفتح لك باب الهواجيس التي لا نهاية لها،

فهل أنت مصل؟ صليت بجسمك لكن لم تصل بقلبك،

ويقال لمثل هؤلاء : إن الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر

هي الصلاة التي يعقل فيها صاحبها ما يقرأه من القرآن والأذكار والتسبيح والأدعية

ويحافظ على ركوعها وسجودها وخشوعها وطمأنينتها

أما الصلاة التي يهيم فيها القلب في كل واد ويخرج منها ولم يدر ما قرأ

فلا تنهى عن الفحشاء والمنكر

من أجل ذلك أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم:

« إنه ليس لك من صلاتك إلا ما عقلت منها

نصفها، ربعها، ثلثها، عشرها، خمسها»

أخرجه الإمام أحمد في المسند (4/319) .

حسب ما تعقل منها،

إذاً فالقلوب تركب طبقاً عن طبق.

*
*

منقول من موقع فضيلة الشيخ العثيمين

جزء من تفسير سورة الانشقاق

لآية ( لَتـَرْكَـبُنَّ طَبَـقاً عَن طَبـقٍ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ellrapta.allahmuntada.com
 
حال القلوب وماادراك مااحوال القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرابطه الايمانيه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: المنقولات-
انتقل الى: